هل هبَّتِ عاصفة المراهقة ؟

هل هبَّتِ
عاصفة المراهقة ؟
زارتني مجموعة الاصدقاء بعد الحوار السابق حول المراهقة وكل منهم لديه استعداد للتعرف على المرحلة والتدريب على طرق التعامل معها وكلهم يكاد يصرخ قائلا لقد هبت العاصفة
قلت لهم لوسجل كل منكم مظهر من المظاهر التي يشكو منها في ابنه او ابنته في مرحلة المراهق ماذا تقولون
انطلقوا في أصوات مختلطة كل منهم يذكر شيء
هدأتهم مبتسما وقلت لهم دعوني اكتب ما تقولون وبداـ اسجل في ورقة امامي
وفي النهاية عرضت عليهم هذه الورقة :

عاصفة المراهقة :
1 – تدخين ومخدرات أحيانًا.
2 – نفور من الوالدين والكبار .
3 – معاكسة للبنات .
4 – قلة أدب ، وسلوك غير مُرْضِي.
5 – تليفزيون وسينما لدرجة الإدمان .
6 – ملابس عجيبة .
7 – قصص جنسيَّة .
8 – غرور وإعجاب بالذات .
9 – تأخر دراسي .
10- الاهتمام الشديد بالمظهر أو إهماله تمامًا.
11 – تقصير في الصلاة .
12 – مَطَالِب مادية مرتفعة .
13- هروب من المدرسة .
14 – قلق ، خوف ، اكتئاب .
15- رفقاء السوء .
16 – حساسية ، غضب ، انفعال .
لقد أتم ابني 15 سنة، وبدأت أزمة حياتي.
نظر الأصدقاء إلى بعضهم نظرة فزع بعد قراءة الورقة .
و قال أحدهم :لقد لخَّصْت المشكلة كلها في هذه الورقة .
قلت لهم :وحتى لا يقول كلُّ واحد منكم :(لقد بدأت أزمة حيــاتي) لا بُدَّ أن نفرِّق بين أمرين :
الأول :سلوك الابن بسبب النمو والبلوغ .
الثاني :سلوك الابن بسبب التربية وقِيَم المجتمع المحيط .
قلتم :إن هذه الورقة قد لَخَّصَتِ المشكلة كلها وأقول لكم : إنها لخصت نصف المشكلة !
تلك المظاهر التي سجَّلتموها عن تصرفات أولادكم هي ما ظهر لكم من سلوكهم، وهو الإجابة عن: كيف يبدوا الابناء في هذه المرحلة ؟ ولكنكم لَمْ تسألوا أنفسكم : لماذا هم كذلك؟
هَمْهَمَ البعض :قِلَّة أدب أكيد.
قلت موافقًا :نعم ، ولكن ليس هذا هو السبب الأساسي ، ولكن هناك سبب آخر ساعد على ذلك ؛ هو ما نُعَبِّر عنه بسمات المرحلة السِّنيَّة ، أو أثر البلوغ على السلوك والاتجاهات ..
هل تعرفون الفرق بين البلوغ والمراهقة ؟
قال أحدهم :أظن لا فرق بينهما .
حاول البعض الاعتراض ، إلا أنني قاطعته بنظرة ودٍّ ، وقلت :لِنَرَ تعريف كل منهما :
البلوغ (Puberty) :هو بدء عمل الجهاز التناسلي ، وما تصاحبه من تغيُّرات خارجية وداخلية في الجسم والسلوك .
أما المراهقة (Adolescence) :فهي التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي .
فالبلوغ :مرحلة من مراحل المراهقة التي تتكون من ثلاث مراحل:
– المراهقة المبكِّـرة : البلوغ .
– المراهقة المتوسطة : المراهقة .
– المراهقة المتأخِّـرة : الشباب .
وهنا لابد أن نرفع تحذيرًا للمربي :
إن وصول الفرد إلي النضج الجنسي لا يعني بالضرورة أن يصل إلى النضج في الوظائف الأخرى كالنضج العقلي مثلاً، فعلى الفرد أن يتعلم الكثير حتى يصبح راشدًا ناضجًا.
والنمو السريع هوأهم ما يميِّزهذه المرحلة فيجعل المراهق كأنه يجري خلف نموه يريد أن يلاحقه .
إن أثر هذا النمو السريع في انفعالات ونفسية المراهق وبالتالي على تصرفاته وسلوكه يشبه البركان ؛ كلما نظرت إليه وهو هادئ ظننت أنه خامد ، والحقيقة أنه يتلظى من داخله، قد تجده بين الحين والآخر ينفث بعض الدخان ، ولكن قد يأتي وقت فينفجر ، ويخرج ما بداخله على هيئة حُمَمِ بركانية .
وعندها يقول الناس :إن البركان قد انفجر ودمر، والحقيقة أنه كان بداخله ما ينبئ بما سيفعل .
قال أحد الاصدقاء في شبه ضيق : نريد توضيحًا ، فهل لا بُدَّ أن يكون تعبير الأولاد عن نموهم قلة أدب ؟ !
قلت له مبتسما :راجع معي النقطة التالية :
المراهقة مرحلة نمو (جسمي وعقلي ونفسي واجتماعي) تلاحق المراهق، فيقع في مشكلات متعددة بسبب قلة خبرته في التعامل مع الحياة .
فمهمتنا هي توجيه أولادنا ، وتدريبهم على الاندماج في المجتمع المحيط ، وإكسابهم الكثير من الخبرات التي يحتاجونها في حياتهم الجديدة ، ولا ننسى تدارك ما فاتنا من التربية في السنين السابقة .
وهذه هي النقطة الأولى: (أثر التربية والمجتمع المحيط في سلوكيات المراهق) .
أما النقطة الثانية فهي : أثر النمو الجسمي السريع للبلوغ ، في انفعالات ونفسية المراهق .
قال أحدهم :الحقيقة أنا أريد أن أسأل عن معنى كلمة (مراهق ) هذه ، وهل هي سُبَّة ؟ ! أنا كل ما أقول للولد أنت مراهق ، أو في مرحلة المراهقة اعتبرها انتقاصًا من شأنه .
قال آخر :طبعًا ، هو يريد أن تقول له : «أنت رجل» .
قلت موافقا :نعم ، ولكن للمراهقة معنى يدل عليها .
المراهقة لغويًّا :فعلها (راهق) ؛ ويعني : الاقتراب فهى ليست من الإرهاق.
وكمصطلح علمي :هي الاقتراب من النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي .
ولا يعني بداية المراهقة تمام النضج ، فأمام المراهق من 7 : 10 سنوات لاكتمال النضج .
أما في اللغة الإنجليزية فمرحلة المراهقة تسمى : Adolescence ، وفعلها : Adolescere وتعني التَّدرج .
ويكون معناها التدرج نحو النضج الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي والعاطفي ، ويشير ذلك إلى حقيقة مهمة ؛ وهي أن النمو لا ينتقل من مرحلة إلى مرحلة فجأة ولكنه نمو تدريجي ، فبلوغ الفتى أو بدء مراهقته لا يعني أنه يمكن الاعتماد عليه ومحاسبته كرجل .
وكلمة المراهقة كلمة قرآنية ، وردت كثيرًا في القرآن ، وأظن أنها تفيد نفس المعنى (الاقتراب) ، وذلك في قوله تعالى :
(لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ)(يونس : 26).
يعني : لا يقرب وجوههم .
وقد تعني التعب والإجهاد كما قال تعالى : (قَالَ لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا) (الكهف:73 )
و قوله تعالى : (وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا) (الجن : 6) أي تعبًا .
والمراهقة فترة اقتراب من النضج ، وأيضًا فيها جهد وتعب للابن ولوالديه بل وللمجتمع مِنْ حوله ، وهكذا يتوافق المعنى اللغوي لها مع المعنى القرآني ، مع ما يقصده العِلْم.
وإن كان في تعبير (المراهقة) إيحاء بتصوراتنا حول المرحلة ومشاكلها وأزمتها وتعبها .. إلا أن الترجمة الصحيحة للمصطلح الإنجليزي Adolescence هو التدرج ..
وقد عبر القرآن عن المرحلة بمصطلحاته الخاصة وقسمها الى قسمين أساسيين هما:
بلوغ الحلم أو بلوغ النكاح وبلوغ السعي.
وان شاء الله سوف نعرض لمصطلحات علم نفس النمو في القرآن الكريم في مقال تالٍ

د.أكرم رضا

Have a storm of adolescence

للتحميل

 

Comments

comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*